الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

لحظة ولادة

لما السواد كان له السيادة

و الكبر كان أصل العبادة

يا دنيا عاشقة للخطية

و بحرها بيقول زيادة

بتتولد لحظة و تولد بيها كون

الله يهادي الكون لجل اما يتزين

بالرحمة متجسدة..فالصخر يتلين

لحظة ولادة النبي الصعب كان هين

في ليلة وقت السحر..قبل ما تنور سماها

كان ميلاد الرحمة حل و اسمها أحمد و طه

فانطفت نارك يا كسرى

والشيطان قلبه اتلوى..حس بعد الكبر كسرة

و بعد دوبان الرسالة على يد كفار او يهود جه محمد الامين قام مدوب الحدود

وحد العالم في اسرة.

في الاولة موسى و بعده المسيح بشر

قال جي بعدي رسول

لا صوته يوم ارتفع ولا الجبين كشر

ببسمته الكون يكون بعد العدم

و أمته كل البشر..عرب عبيد أو عجم

في دعوته..داق العذاب ألوان

دبحوا الجمل..و في الصلا..يرموا على ضهره الحشا

لو ردت الروح للجمل..من دة العمل..كان اختشى

رغم الاذى

الحلم..كان رد الامين..فلا بغى ولا ديارهم يوم غزا

ولا لغير الله بكى ..ولا اشتكى..ولا دعى بغير الهدى

في البدء قال الله صمد

بالحسنى قام أحمد صمد

و أنا لو في سيرتك بدي أقول ..متكفينيش فيك السطور

بينا يا أحباب النبي

صلوا على سيدنا الرسول

هناك تعليقان (2):

  1. Niceeeeeeeeeeeeeeeeeeee awiiiiiiiiiiiiiii ya saraaaaaaa...bgd amaaaaazing..w allahom saly w salm w barek 3la saydna mohamed....mn 2aseda l 2aseda a7la w agml..w mn nagaa7 l nagaaa7 isaaaa..all of us wz uu :)))))))

    ردحذف
  2. شكرا يا عمر ..بجد أنا سعيدة أوي برأيك لأنه مهم جدا عندي والله ..ربنا يخليكو كلكم لية :))))

    ردحذف